ديرالزور – صوت وصورة

قامت قوات النظام في الأحياء المحاصرة والخاضعة لسيطرتها في مدينة دير الزور بإغلاق طريق دير الزور-الرقة عند نقطة حاجز عياش، المعبر البري الوحيد الذي تسمح قوات النظام للمدنيين المحاصرين بالخروج منه إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك اعتباراً من العشرين من شهر أيلول الماضي.
مراسل “صوت وصورة” في الأحياء المحاصرة أفاد بأن قوات النظام قامت خلال الفترة الأخيرة بإغلاق الطريق بشكل نهائي مستخدممةً الحواجز الإسمنتية، كما قامت فرق الهندسة التابعة للنظام بزرع محيط الحاجز والمنطقة بالألغام تحسباً لهجوم تنظيم الدولة عليه.
وأضاف المراسل أن قوات النظام فتحت باب الخروج من المناطق المحاصرة للعائلات التي يعاني أطفالها من نقص التغذية، حيث تقوم العائلة بعرض الطفل المصاب بسوء التغذية على قائد الشرطة في مبنى المحافظة بحي الجورة، فإن اقتنع قائد الشرطة أن الطفل مصاب بسوء التغذية من خلال وضعه الصحي يقوم بإحالة الطفل للمشفى من أجل إجراء الفحوص والتحاليل الطبية من قبل الطبيب المختص وتزويد أهالي الطفل بالتقرير الذي يثبت أن طفلهم مصاب، ومن ثم الحصول على إحالة من المشفى، وبعدها يتقدم أهالي الطفل بطلب السماح بالمغادرة مرفقا معه التقرير الطبي وإحالة المشفى لقائد الشرطة فيتم قبول الطلب أو رفضه.
بينما يستطيع القليل من المدنيين المغادرة خارج مناطق سيطرة النظام جواً عن طريق الطيران المروحي، وهم من أهل المحسوبيات أو الذين يدفعون مبالغ مالية كبيرة لسماسرة ومسؤولي النظام، وفقاً للمراسل.
الجدير بالذكر أن الأحياء الواقعة تحت سيطرة قوات النظام تعاني من حصار خانق منذ بداية الشهر الأول من هذا العام، حيث يمنع تنظيم الدولة دخول أي شيء لها مما تسبب بوضع كارثي وخاصة بعدانتشار الموت جوعاً ونتيجة تفشي الأمراض.

اترك رد