الرقة – صوت وصورة

شهدت مدينة الرقة شرق سوريا، والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، ليل أمس قصفاً عنيفاً من قبل الطيران الحربي وطائرات بدون طيار استهدفت مناطق متفرقة على أطراف المدينة.
مراسل “صوة وصورة” في الرقة قال إن الطيران الحربي استهدف منتصف ليل أمس أطراف المدينة بأكثر من 23 غارة جوية، تركزت على مواقع لتنظيم “داعش” في كل من مشفى الأهلي ومعسكر الطلائع و البحوث الزراعية ونقاط في مدينة الطبقة غرب محافظة الرقة، مؤكداً على أن الغارات لم تتسبب إلى الآن بسقوط أي قتيل من المدنيين، وقد انطلقت صفارات الإنذار في مدينتي الرقة والطبقة عقب الغارات تزامناً مع تحليق للطيران الحربي فوق صوامع البوعاصي جنوب غرب الطبقة وانقطاع المياه عن بعض أحياء مدينة الرقة، وأشار إلى أن تنظيم داعش لم يستخدم مضادات الطيران التي يمتلكها لإبعاد الطائرات، وذلك في ظل انتشار حالة هلع بين المدنيين الذين أخلوا الشوارع ونزلوا إلى الطوابق الأرضية والملاجئ.
فيما شهد يوم أمس تحليقاً مكثفاً لثلاث طائرات استطلاع في سماء المحافظة، ومن المرجح أن يكون هذا الطيران تابعاً للتحالف الدولي، حسب نشطاء المحافظة .
كما شنت مقاتلات حربية تابعة للتحالف الدولي عدة غارات على أطراف مدينة الرقة، تزامن ذلك مع انطلاق لصافرات الانذار ومحاولة التنظيم استهداف الطائرات عبر المضادات الأرضية .
كما أشار مراسل صوت وصورة إلى مقتل 5 أشخاص تابعين لتنظيم الدولة في حي الثكنة بعد عملية اغتيال لهم بمسدسات كاتمة للصوت نفذتها جهة مجهولة، وعلى أثرها فرض التنظيم طوقاً على المنطقة وداهم بعض البيوت بحثاً عن الجهة المنفذة للاغتيال .
في حين سقط صاروخ على أطراف مدينة الطبقة غرب الرقة في منطقة خالية من البادية، وكان صوت الانفجار كبيراً، وعند التحقق من الصاروخ تبين انه من بين الصواريخ التي اطلقتها البحرية الروسية لكون اجزاء منه تحتوي كلمات مكتوبة باللغة الروسية.
من جهة أخرى تمكنت وحدات حماية الشعب (YPG) من صد هجوم لتنظيم داعش استهدف حاجز بئر عاشق، حيث فجر انتحاريان من التنظيم حزامين ناسفين كانوا يرتدونهما، واستطاعت الوحدات قتل عنصر من التنظيم وجرح آخر بينما سجلت إصابة واحدة في صفوف الوحدات.

منظمة صوت و صورة :
نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي.
المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد