حلب – صوت وصورة

أعلنت حسابات موالية لما يسمى “الجبهة الشامية” التابعة لقوات المعارضة السورية المسلحة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الجبهة تمكنت من صد هجوم “متوقع” لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على جبهة مدينة مارع في ريف حلب الشرقي وقتل عدد كبير من العناصر المقتحمين، بالإضافة إلى السيطرة على قرية صندف شمال مارع وانسحاب عناصر التنظيم منها.
وأفاد مراسل “صوت وصورة ” في ريف حلب بأنه اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والثقيلة فجر يوم أمس بين تنظيم الدولة وعناصر من الجبهة الشامية مدعومة بمجموعات من الكتائب الإسلامية الموجودة في المنطقة وسط قصف متبادل من الطرفين باستخدام الدبابات ومدافع الهاون على جبهة مدينة مارع بريف حلب الشرقي في محاولة من تنظيم الدولة التقدم والسيطرة على المدينة.
وكان مقاتلو المعارضة قد سيطروا على مدخل قرية حربل في ريف حلب الشمالي منذ يومين بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة وتفجير سيارة مفخخة مسيرة عن بعد استهدفت مقراً عسكرياً تابعاً للتنظيم مما أدى لانفجار كبير رافقه اشتعال نيران ضخمة داخل ومحيط المقر، وقد أعلنت لاحقاً “جبهة الأصالة والتنمية” التابعة لقوات المعارضة المسلحة تبنيها لعملية تفجير المفخخة وقالت إنها استهدفت مخزناً للسلاح يتبع لتنظيم الدولة داخل القرية.
تزامناً مع الاشتباكات وتقدم قوات المعارضة وانسحاب تنظيم الدولة من أكثر من منطقة استراتيجية، كما وصفتها قوات المعارضة، قصفت طائرات حربية تابعة لقوات التحالف الدولي عدة مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في ريفي حلب الشرقي والشمالي منها قرى و بلدات تلالين، دلحة، حرجلة، والقرى المحاذية للحدود السورية – التركية استهدفت مواقع وسيارات تابعة لتنظيم الدولة ترافقت مع أصوات انفجارات ضخمة سمع دويها في كل قرى ريف حلب الشمالي.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.