الحسكة – صوت وصورة

شنّ تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يوم الأحد هجوماً مفاجئاً استهدف فيه حاجز دوار البانوراما على مدخل مدينة الحسكة الجنوبي التابع لقوات النظام، وقد أسفر الهجوم عن اندلاع اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والخفيفة بين تنظيم الدولة وقوات النظام المتمركزة على الحاجز والمدعومة من قبل عناصر من وحدات حماية الشعب “YPG.”
وأفاد مراسل “صوت وصورة ” في الحسكة بأنه بالتزامن مع الاشتباكات والقصف متبادل بالدبابات ومدافع الهاون شنّ الطيران الحربي التابع لقوات النظام السوري عدة غارات جوية استهدفت مواقعاً لتنظيم الدولة في مناطق الاشتباكات بمحيط دوار البانوراما أوقعت عدداً من القتلى والجرحى الذين تم إسعاف بعضهم إلى المشفى الميداني في مدينة الشدادي في الريف الجنوبي للحسكة، والبعض الآخر إلى إلى مدينة الميادين في الريف الشرقي لدير الزور، معظمهم في حال خطرة.
كما دارت اشتباكات في اليوم ذاته، وصفها المراسل بالعنيفة، بين تنظيم الدولة ووحدات الحماية في محيط جبل عبد العزيز جنوب غرب الحسكة تقدّم على أثرها عناصر تنظيم الدولة على جبهة الإذاعة وانسحب عناصر وحدات الحماية من المنطقة، بعد سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.
تزامناً مع الاشتباكات التي دارت في أكثر من منطقة، قصف الطيران الحربي التابع لقوات النظام أيضاً جسر أبيض بالصواريخ الفراغية، كما قصف طيران التحالف الدولي عدداً من قرى الريف الجنوبي للحسكة استهدفت مواقعاً لتنظيم الدولة .
وذ كر ناشطون معارضون من مدينة الحسكة أن عناصر من تنظيم الدولة سيطروا على مقبرة الشهداء جنوب مدينة الحسكة بعد اشتباكات مع قوات وحدات الحماية الموجودة في المنطقة وانسحاب الأخيرة إلى محطة الكهرباء .
في سياق آخر نعتّ مواقع وصفحات موالية لتنظيم الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي أحد أبرز عناصر المكتب الإعلامي لما يسمى “ولاية البركة” المكنّى بـ”أبو البراء الإعلامي” بعد غارة لقوات التحالف الدولي على مقر تابع لتنظيم الدولة في منطقة تل براك في ريف الحسكة الجنوبي.

اترك رد