ديرالزور – صوت وصورة

نشر المكتب الإعلامي لما يسمى بـ”ولاية الخير” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يوم أمس صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت جثثاً نسبها المكتب لمقاتلين تابعين لجيش العشائر، الذي يتبع لقوات النظام السوري والمتمركز على جبهة مطار دير الزور العسكري وفي حيي الجورة والقصور غرب المدينة، علماً أن المناطق المذكورة محاصرة من قبل تنظيم الدولة.
في السياق ذاته أوضح مراسل “صوت و صورة ” في ريف الدير الزور أن تنظيم الدولة، وفي كمين محكم بمحيط كتيبة الصواريخ التابعة لمطار دير الزور العسكري والتي سيطر عليها التنظيم بداية الأسبوع الماضي، تمكّن من قتل نحو 35 عنصراً بينهم قياديون في جيش العشائر عرف منهم “مهند الشعيطي” من أبناء عشيرة الشعيطات.
وأضاف المراسل أن “مهند الشعيطي ” الذي تمكّن تنظيم الدولة من أسره مصاباً و قتله لاحقاً كان قد فرّ سابقاً إلى مناطق سيطرة قوات النظام بعد سيطرة تنظيم الدولة على قرى الشعيطات في ريف دير الزور الشرقي، وترأس مجموعة تابعة لجيش العشائر معظم مقاتليها من أبناء عمومته بالإضافة إلى عددٍ من المنتسبين الجدد من أبناء المدينة الموالين للنظام والمطلوبين لتنظيم الدولة.
كما أن عناصراً تابعين لتنظيم الدولة قاموا بتحميل الجثث ووضعها في سبع سيارات توجهت إلى قرى الريف الشرقي وجابت شوارعها تزامناً مع إطلاق نار وصيحات تكبير من قبل عناصر التنظيم، مانعين المدنيين من الاقتراب منها.
وذكر ناشطون ميدانيون في مدينة موحسن في ريف ديرالزور الشرقي، القريبة من مطار ديرالزور العسكري، أن أصوات اشتباكات متقطعة وقصف متبادل بين تنظيم الدولة وقوات النظام ما زالت تسمع في محيط المطار، حيث قصفت الأخيرة باستخدام المدفعية الثقيلة والطيران الحربي القرى المحيطة بالمطار مما أسفر عن وقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين في قرية المريعية.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.