الحسكة – صوت وصورة

اندلعت يوم أمس اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وعناصر من وحدات حماية الشعب “YPG” المدعومة بقوات من النظام السوري في المناطق الجنوبية من مدينة الحسكة، تمكّن خلالها التنظيم من أسر عدد من عناصر وحدات الحماية، بالإضافة إلى وقوع عدد غير محدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.
مراسل “صوت و صورة ” في الحسكة قال إن تنظيم الدولة، مع ساعات الفجر الأولى، بدأ التمهيد للاقتحام عن طريق قصفه لمواقع وحدات الحماية جنوب الحسكة باستخدام مدافع محلية الصنع ومدافع الهاون، واقتصرت أضرار القصف على تدمير الدشم التي وضعتها القوات الكردية كتحصينات لها، في حين أن انفجار أحد المدافع أدى إلى جرح ثلاثة من عناصر التنظيم، أحدهم في حال خطرة بعد أن ضربت شظية رأسه، وتم إسعافه لاحقاً إلى مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي.
وأضاف أنه بالتزامن مع الاشتباكات بين الطرفين قصفت قوات النظام بالمدفعية المتمركزة على جبل كوكب شرق الحسكة مواقع التنظيم في منطقة الاشتباك، وهو ما ساعد قوات الوحدات على صد اقتحام التنظيم وانسحاب عناصر التنظيم.
كما أشار إلى أنه الوحدات شنّت حملة اعتقال تعسفية مكثفة طالت العديد من الشباب داخل مدينتي الحسكة والقامشلي بغية تجنيدهم إجبارياً بعد فرض سيطرتها شبه الكاملة على مدينة الحسكة واقتصار دور النظام على التواجد داخل مقراته الأمنية و العسكرية، فيما اعتقل تنظيم الدولة ثلاثة أشخاص في مدينة الشدادي بالريف الجنوبي بتهمة “التخابر مع قوات التحالف الدولي.”
من جهتهم أفاد ناشطون من محافظة الحسكة أن سماء ريفي الحسكة الجنوبي والغربي شهدت خلال اليومين الماضيين تحليقاً مكثفاً لطائرات الاستطلاع التابعة لقوات التحالف الدولي، تزامناً مع استهدف الطيران الحربي التابع لقوات النظام مواقعاً لتنظيم الدولة بالقرب من جبل عبد العزيز جنوب غرب الحسكة

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد