ديرالزور – الرقة – صوت وصورة

شهدت قرى و بلدات محافظتي دير الزور والرقة، الخاضعتين لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، حملة اعتقالات مكثفة من قبل كل من جهاز الحسبة والشرطة الإسلامية وكتيبة الخنساء النسائية التابعة للتنظيم، طالت عدداً من الأشخاص خلال الأيام القليلة الماضية، بينهم نساء وأطفال، وذلك تحت ذرائع مختلفة.
في هذا السياق أفاد مراسل “صوت وصورة” في ريف دير الزور الشرقي بأن تنظيم الدولة أعدم يوم أمس عدداً من المعتقلين في سجونه بمدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، كان قد اعتقلهم سابقاً بتهم “الكفر و الردة و العمالة لصالح قوات النظام”، وتم دفنهم في مقابر جماعية، وعرف منهم الشاب حسن علي التركي، كما اعتقل التنظيم شخصاً في قرية البوبدران في الريف الشرقي أيضاً غرب مدينة البوكمال بتهمة حلق اللحية.”
من جهته قال مراسل “صوت و صورة” في مدينة الرقة إن تنظيم الدولة اعتقل قبل يومين امرأتين من على أحد الحواجز التابعة للتنظيم على طريق دمشق بتهمة ارتداء “درع” ملوّن، فيما اعتقل من شارع تل أبيض داخل المدينة امرأةً أخرى نازحة من محافظة إدلب بدعوى أن زوجها يتعاون مع النظام السوري.
وأضاف أن جهاز الحسبة اعتقل فتاة وشاباً نازحين من محافظة ديرالزور، دون معرفة سبب الاعتقال، حيث اعتدى عناصر التنظيم بالضرب على الشاب ووجهوا الشتائم للفتاة، كما اعتقلت كتيبة الخنساء النسائية امرأتين داخل المدينة بتهمة المتاجرة بالدخان، وأفرجت عنهما لاحقاً بعد دفع غرامة مالية قدرها 8000 ليرة سورية.
من جانب آخر أشار ناشطون ميدانيون من ريف دير الزور الشرقي على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن عناصر التنظيم أقدموا على إحراق ثلاثة منازل تعود ملكيتها لأبناء عشيرة الشعيطات في قرية أبو حمام في الريف الشرقي، وذلك بسبب اتهامهم بالمتاجرة بالنفط قبل سيطرة التنظيم على المنطقة، كما تم إحراق مزرعة في في ريف مدينة البوكمال ووإتلاف محصولها تحت ذريعة إقامة معسكر تدريب تابع للتنظيم.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين و بعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي تقوم بتوثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا ، قررنا إنشاء هذا المشروع و الذي يختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات في النزاع الدائر في سوريا بحق المدنيين بشكل احترافي ، المشروع يقوم بتوثيق جميع انواع الانتهاكات للعمل على محاسبة الجهات التي قامت بهذه الانتهاكات من قبل المجتمع الدولي ،، المشروع مستقل تماماً لا يتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها .

اترك رد