حلب – صوت وصورة

فجر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يوم أمس , سيارة مفخخة يقودها انتحاري على جبهة الوحشية بريف حلب الشمالي مما أدى إلى إصابة أحد الثوار وتدمير ثلاثة منازل في المنطقة.
السيارة المفخخة التي فجرها التنظيم لم تؤثر على سير العمليات العسكرية المستمرة لقوات المعارضة شمال حلب، ولم يستطع التنظيم التقدم في المنطقة المستهدفة، حيث خاضت كتائب المعارضة منذ بداية الأسبوع معارك ضد التنظيم على أكثر من محور ، كبدت التنظيم خسائر بشرية ، كما دمروا عدداً من آلياته الثقيلة ورباعية الدفع.
وأفاد مصدر عسكري من غرفة عمليات حلب لمراسل صوت وصورة : “أن أكثر من ثلاثين عنصراً تابعين للتنظيم تم قتلهم خلال المعارك التي دارت في الأيام الثلاثة الأخيرة، وبدى ذلك واضحاً في أسلوب التنظيم الذي تحول من موقع المهاجم إلى موقع المدافع عن المواقع التي احتلها مؤخراً.
واضاف المصدر : “المقاتلون في غرفة عمليات فتح حلب كثفوا من تعزيزاتهم التي توزعت على كل جبهات القتال ضد التنظيم، وأعلنوها صراحة بأنها معركة كسر عظم لا بد من خوضها وإلا سوف يتمدد التنظيم ويهدد أهم المناطق المحررة في حلب.”
في سياق متصل تستمر الاشتباكات بشكل متقطع مع عناصر تنظيم الدولة “داعش” في العديد من جبهات الريف الشمالي في حلب كجبهة تلالين وصوران , وبالقرب من الحدود السورية التركية، حيث شن مقاتلو المعارضة هجومين ناجحين على محطة الغاز والقرى المجاورة وقتلوا عدداً من عناصر التنظيم، لكنهم انسحبوا منها ليتم تفجيرها من قبل التنظيم فيما بعد.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.