حلب – صوت وصورة

اندلعت اشتباكات, يوم أمس , بين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” و قوات المعارضة السورية في محيط معمل الغاز شرقي مدينة اعزاز في الريف الشمالي بحلب , سيطرت من خلالها قوات المعارضة على معمل الغاز , و تمكّنت من طرد تنظيم الدولة منها .
و قال مراسل ” صوت و صورة ” في ريف حلب : إن السيطرة على معمل الغاز جاءت بعد احتدام المعارك منتصف ليلة أمس , و القصف المتبادل من قبل الطرفين , ووقوع عدداً من الجرحى و القتلى في صفوف تنظيم الدولة و قوات المعارضة , كما أن قوات المعارضة كانت قد بسطت سيطرتها على معمل الغاز , و انسحبت منه بعد يوم من السيطرة عليه في الأسبوع المنصرم , بعد تسلل انتحاريين من تنظيم الدولة , و تفجير أنفسهم في مواقع قوات المعارضة .
و أضاف مراسلنا : أن مناطق الاشتباك في قرية أم حوش بالريف الشمالي لحلب , تعرضت لقصف من الطائرات الحربية التابعة لقوات التحالف , الأمر الذي ساعد قوات المعارضة مدعومة من الكتائب الإسلامية في المنطقة , بالتقدم و السيطرة على القرية , على حساب التنظيم الدولة الذي انسحب منها .
و أشار مراسلنا : أن قوات المعارضة تمكّنت من تدمير “تركس” على جبهة قرية تلالين بالريف الشمالي لحلب التي سيطر عليها التنظيم قبل يومين , رد التنظيم بإرسال عناصر تابعة له تسللت إلى قرية الوحشية , ليلة أمس , وسيطرت على بعض المناطق فيها واشتبكت مع قوات المعارضة الموجودة في المنطقة , لتتمكن قوات المعارضة , صباح اليوم من إعادة فرض سيطرته على القرية .
في سياق متصل , أفاد ناشطون من الريف الشمالي لمحافظة حلب , أن الطيران الحربي التابع لقوات النظام السوري , استهدف ليلة أمس بلدة تادف في ريف حلب الشمالي و الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة , أدت لمقتل و جرح عدداً من المدنيين , بعضهم في حالات حرجة تم تحويلهم إلى المشافي التركية

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد