حلب – صوت و وصورة

تمكن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” من السيطرة على قرية تلالين بريف حلب الشمالي, بعد معارك استمرت لأيام مع قوات المعارضة , استخدم بها التنظيم جميع انواع الأسلحة والسيارات المفخخة .

مراسل صوت وصورة في ريف حلب قال: “إن التنظيم تمكن من السيطرة على القرية بعد تفجير أكثر من سيارة مفخخة ,واستهداف القرية بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ”.
وتابع مراسلنا : “أن التنظيم أستخدم المدنيين من أهالي القرية كدروع بشرية للسيطرة على القرية ,الأمر الذي أثنى قوات المعارضة عن التقدم وجبرها على التراجع” .

وسيطر التنظيم يوم الجمعة 14\8 على قرية “تلالين” بعد معارك مع قوات المعارضة ، مُحكماً بذلك الطوق على المدينة من خلال سيطرته على تلالين (شمالها) وسيطرته على قرية أم حوش قبل أيام (جنوبها) حيث أن السيطرة على قرية تلالين المرتفعة مكنته من السيطرة النارية على الطريق بين بلدة تل رفعت ومدينة مارع، التي انطلق منها المقاتلون للسيطرة على الأحياء الشرقية في حلب.

وأكدت مصادر لصوت وصورة ” أن مدينة مارع شهدت نزوحاً كبيرا للسكان لاسيما في أطرافها الشمالية، على وقع أنباء سيطرة التنظيم على تلالين, وتوجّه معظم النازحين نحو قريتي تل رفعت والشيخ عيسى”.

الاشتباكات أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين كما راح ضحيتها 3 نساء قتلوا بعد استهدافهم من قناص تابع للتنظيم داخل القرية ,كما اعدم عناصر من التنظيم مقاتل من المعارضة ,وثلاث رجال مدنيين بتهمة مساعدة قوات المعارضة.

من جانب أخر لقي مدنيون مصرعهم مساء ليل الجمعة جراء قصف طيران التحالف الدولي قرية المروح الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة ، جنوب بلدة صرين بنحو 15 كلم في ريف حلب الشرقي.

وأفاد الناشط الإعلامي عمر الحلبي لصوت وصورة “أن ستة مدنيين موثقين بالاسم، بينهم أطفال، لقوا مصرعهم إثر القصف، كما سقط عشرات الجرحى, نتيجة القصف المباشر الذي استهدف منازل المدنيين في القرية، ما أدى لدمار عدد منها”.

يذكر أن الاشتباكات بين القوات المشتركة التي تضم وحدات حماية الشعب وفصائل من الجيش الحر وبين تنظيم الدولة شبه متوقفة في محيط بلدة صرين بعد سيطرة القوات المشتركة على البلدة منذ شهر تقريباً.

المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.