حلب – صوت وصورة

تشن فصائل المعارضة السورية في شمال حلب حملة أمنية منذ ليلة أمس, بهدف إلقاء القبض على عناصر يتبعون لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” نفذو هجمات ضد فصائل المعارضة في ريف حلب الشمالي.

مراسل صوت وصورة في ريف حلب قال: “أن الجبهة الشامية وحركة أحرار الشام الإسلامية شنت حملة اعتقالات طالت كل شخص مرتبط بتنظيم الدولة أو على علاقة سابقة به, وخاصة العناصر من أبناء الريف الشمالي الذين تركوا التنظيم بعد خروجه من مدينة حلب ,وريفها الشمالي قبل عام”.
وتابع مراسلنا “أن الفصائل اعتقلت أكثر من 25 شخص خلال أقل من 24 ساعة, ولا تزال الحملة مستمرة إلى اليوم”.

وصرح أحد المسؤولين الأمنيين من الجبهة الشامية لصوت وصورة ” إن الحملة الأمنية لن تتوقف حتى القضاء على جميع تلك الخلاية التي تشكل مصدر خطر على الفصائل المسلحة, وأهالي الريف الشمالي لمدينة حلب”.

العملية الامنية التي تشنها فصائل المعارضة تأتي بعد اختراقات متكررة من تنظيم الدولة, فقبل يومين تمكن عناصر من التنظيم من الدخول إلى مدينة مارع كبرى مدن الريف الحلبي وأطلقوا النار بشكل عشوائي, مما تسبب بمقتل عدد من المدنيين وعناصر تابعين للجبهة الشامية” .

أحمد من أهالي ريف حلب الشمالي يرى “أن الحملة الأمنية عمل ضروري في هذه الفترة بعد ظهور كثير من الخلاية السرية للتنظيم, والتي تقوم بعمليات اغتيال لقادة الفصائل وتفجير السيارات المفخخة وتسهل دخول التنظيم إلى مناطق المعارضة في ريف حلب الشمالي” .

يذكر أن فصائل المعارضة تخوض معارك يومية مع تنظيم الدولة “داعش” ,الذي يحاول جاهداً السيطرة على ريف حلب الشمالي في ظل تخاذل كبير من الفصائل العسكرية , وخاصة غرفة عمليات تحرير حلب.

نحن مجموعة من الناشطين الحقوقيين وبعد ملاحظتنا لقلة الجهات التي توثيق الانتهاكات المرتبكة بحق المدنيين في سوريا، قررنا إنشاء هذه المنظمة و التي تختص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل جميع الجهات للعمل على محاسبتهم من قبل المجتمع الدولي. المنظمة مستقلة تماماً لا تتبع لأي جهة عسكرية أو سياسية سواءً خارج سوريا أو داخلها.

اترك رد